الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 لو كان الصدر المقدس بيننا هل .. يا مقتدى الصدر؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحر العراقي
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 11
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 14/10/2010

مُساهمةموضوع: لو كان الصدر المقدس بيننا هل .. يا مقتدى الصدر؟!    الإثنين أكتوبر 18, 2010 11:24 am

بعد ان اجتاحت قوات الكفر والالحاد قوات الاحتلال الامريكي ومن لف لفها بلد الانبياء والمعصومين (عليهم السلام اجميعين) حاولت خنق كل الانفس الوطنية التي من شأنها فضح تلك القوى الغاصبة وتكون شوكة في عين مشاريعها في العراق , فأرادت تصفية كل رجالات العراق الذين اخذوا على عاتقهم محاربة الكفر والاحتلال مستندين على اساس بناه لنا الصدر الشهيد المقدس عندما كان يتبنى اضخم مشروع في زمانه وهو محاربة امريكا اللعينة ورفض هيمنتها واحتلالها للعراق قبل ان يعرف العالم اجمع انها ستجتاح العراق وتسقط اللعين مرددا تلك الصرخات العلوية المطالبة بتأسيس خلايا للرفض لكل احتلال وعمالة ... حتى كان اول قربان يقدمه نفسه الطاهره ونجليه الشريفين من اجل ارسال رسالة لكل من سار على نهجه يريد ان يعبر عنها بأستحالة التعامل مع الاحتلال وكل عميل صغير ومهما كلف الامر وان كان تقديم النفس والعيال والاولاد ...

فعندما دخلت امريكا التفينا حول نجل الصدر المقدس السيد مقتدى الصدر على اساس انه يحمل في داخله ذلك الغليان والعصبية للدين والمذهب والتي كان عليه ان يترجمها على اساس رفض دائمي ومحاربة حقيقية للاحتلال وكل العملاء الذين يريدون النيل من الهوية الوطنية والشجاعة العلوية .

فأسسنا معه جيش الامام المهدي (عليه السلام) الذي من اولوياته وواجباته الرئيسية مقاومة المحتل حتى اخراجه من بلاد سيد الاحرار اضافة الى قطع حبال وخيوط الغزاة من العملاء والمنافقين حتى المترجمين الذين تعاونوا مع المحتلين بأخلاص ... فخضنا معارك دامية في نجف علي قائد الغر المحجلين عليه السلام دفاعا عن المقدسات وحتى نثبت للاحتلال ان للعراق رجالا جعلوا ضرب المحتل وخروجه اسمى قاعدة يستندون عليها , فصارت المعارك مع الاحتلال الكافر في كل محافظة من محافظاتنا الحبيبة حتى ضاقت عليهم الارض بما رحبت هم وعملاءهم ... فتنازلوا عن كثير مما كانوا يصبون اليه ببركة همة وضربات المقاومة العلوية الموجعة التي كان يسددها فرسان العراق ورجاله .

لكن بعد كل هذه الانتصارات التي حققناها اشتبكت الاراء والاجتماعات في اروقة الغرف المظلمة ليخرج قرار من قائد الوية جيش الامام المهدي السيد مقتدى الصدر بتجميد الجيش الذي كان مبدأه الاساسي مقاومة المحتل حتى اخراجه من ارضنا الطاهرة , فتحرك المنافقون واذيال الاحتلال للنفاق على اهل الدين والصلابة وبدأوا يوشون بنا حتى اكتظت سجونهم بأحرار العراق ومن لم يجدوه في بيته يعتقلون زوجته او اخته او امه ... ليمارسوا معهن الجنس وبأبشع صوره ضغطا منهم على رجال جيش الامام حتى يسلموا انفسهم لقوات الكفر وجيش المالكي العميل الصغير من اجل ان يُصفّى العراق من كل حر ابي مقاوم عن عقيدته ووطنه وعرضه ...

وكل تلك المأساة كان سببها قرار التجميد الذي خطط له ودبر مكيدته رؤوس الكفر واتباعهم محاولة منهم لتجميد كل الثوار وابادة كل الطاقات التي يمكن لها ان تثور على المحتل فتحرقه في عراق الابطال ... حتى راودنا الشك في قائدنا الذي قاد بنا معارك النجف وبغداد والبصرة والناصرية والعمارة ... وقلنا هل يُعقل كانت تلك المعارك بتخطيط مع القائد مقتدى الصدر ليبرزوا على ساحة العراق كل مجاهد ثائر لينالوا منه ومن عرضه بعد المعارك بقرار التجميد ؟!

فمنّا من قال نعم الصواب والتفكير وانعزل او سافر الى الخارج او قلد مرجعا وترك الجيش وقائده ومنّا من قال لا يمكن ان يكون ذلك لانه ابن للصدر الثائر على الطغيان متناسين ان نوحا كان نبيا ومعصوما وثائرا وابنه ليس منه انه عمل غير صالح !!

فمنّا من اُستشهد , ومنّا من سُجن , ومنّا من عوقته الحروب والمعارك , ومنّا من هو شريد في الدول االاسلامية وغيرها , ومنّا من هو لحد هذه اللحظة في العراق كلسكران لا يعرف من اين والى اين , وتمزق التيار شر ممزق بقيادات شتى منها للشيباني ومنها للخزعلي ومنها للدراجي ومنها لسميسم ومنها ومنها ... اضافة الى الدعاوى التي اُطلقت من هنا وهناك ومنها دعوات المهدوية التي كانت تستهدف وتقول ان مقتدى الصدر هو الامام المهدي عليه السلام ومنها من يقول ان الشيباني هو شعيب بن صالح ومنها من يقول فلان النفس الزكية ومنها ومنها ...

لكن بعد هذا التمزيق اخذ مقتدى الصدر الحصة المعتبرة ليكونوا له تبعا يحوك بهم وعلى حسابهم المؤامرات تلو المؤامرات حتى دخل في انتخابات مع المجلس الاعلى وزمرته العميلة الذين اخذوا على عاتقهم قتل السيد الشهيد الصدر الثاني (قدس سره) ولا اريد ان اسرد ما فعله محمد باقر الحكيم واتباعه وصدر الدين القبنجي ورجاله بالصدريين هناك في ايران ابان ايام الصدر وما بعد الاستشهاد !

ومن ثم تبنى مقتدى الصدر صاحب الاغلبية في المقاعد داخل الائتلاف الوطني ترشيح عادل عبد المهدي ودعمه لرئاسة الوزراء في وقت كان المسيطر الاول على الحال في الائتلاف هو التيار الصدر !!

وبعد هذا كله تحدث المؤامرة الكبرى بدعم مقتدى الصدر للعميل في الظاهر والباطن للاحتلال واليد الضاربة لهم نوري المالكي الذي ضرب الاحرار في التيار بكل قواه وانتهك كل الاعراض وكان يصر على ان لا يبق باقية لجيش الامام وشرفهم على الرغم من ان كل قيادات التيار بما فيهم مقتدى كان يستنكر تعامل قيس الخزعلي وتياره مع المالكي ! قُبيل الانتخابات البرلمانية على اساس ان الاخير فعل ما فعل بأبناء وبنات الصدر المقدس من جيش الامام المهدي عليه السلام .

والان هو من يرشح نوري المالكي ليسفك دماء الابرياء وينتهك اعراض الشرفاء ويستبيح كل عزيز عندهم ويتناسى ما فعله الاخير فينا بل يستخف بتلك التضحيات واولئك الشهداء والمعذبين في السجون ويستهين بتلك النسوة اللاتي اُزيلت بكاراتهن تحت اغتصاب الامريكان وسفلة حزب الدعوة العميل الذي يترأسه المالكي وكأنه لا يعلم ان نساءنا انجبنَ في سجون الهالكي بسبب مؤامرات القائد وتجميده وامره لنا بتوزيع الورود في زمان كان المالكي يضربنا مع الاحتلال بيد من فولاذ !! بعد ان كنا نحن الاقوى والمسيطر على ساحات المعارك في البصرة لكن خذلنا القائد بتواضعه بل عمالته وامره لنا بتوزيع الورود والحلوى !

فلا اريد الاطالة اكثر لكن سردت لكم يا ابناء الصدر المقدس من اجل ان تصحوا وتستيقظوا من غفلتكم وتتدبروا في افعال صاحبكم وارجعوا الى مواقفه موقفا موقفا واستقرأوا التاريخ والمواقف واجعلوا مواقف الصدر المقدس امام انظاركم واجعلوا منه هو الضابطة لمعرفة فيما اذا كان ابنه فعلا منه ام انه عمل غير صالح ؟

فكل شخص منا يوجه بعض الاسئلة لنفسه ويجاوبها بلا عاطفة واندفاع اعمى لانه يؤدي الى الهلاك كما رأيتم وقرأتم وهذه الاسئلة منها :

لو كان الصدر المقدس بيننا هل يقر بولاية السيد خامنئي وهو القائل ان ولاية خامنئي لولايتي طولية فلو كانت عرضية لدخل خامنئي في جهنم ؟

لو كان الصدر المقدس بيننا هل يضع يده بيد رجال المجلس الاعلى ويدخل معهم في انتخابات ويكون ضعيفا بينهم وهزيلا وهو حاصل على (40) مقعدا ؟!

لو كان الصدر المقدس بيننا هل يرشح من قتل ابناءه واغتصب بناته من ابناء التيار الصدري ؟

لو كان الصدر المقدس هل يرشح وينتخب رئيسا للوزراء من هو عميل للاحتلال وذيلا لهم ؟

لو كان الصدر المقدس بيننا هل يهرب ويترك العراق تتلاقفه العملاء والقوات المحتلة ويجلس في ايران التي رفضت فتح ولو مكتب واحد له هناك ؟

لو كان الصدر المقدس بيننا هل يساوم على دماء الشهداء وسياط المعتقلين وتيتيم الاطفال وترميل النساء واغتصابهن في المعتقلات ؟

لو كان الصدر المقدس بيننا هل يقف مع الظالم الغاصب ويترك الاطفال والنساء والمساكين في عوز ومرض وتشريد؟

لو كان الصدر المقدس بيننا هل يتخاذل ويخون الامام عليه السلام ويتنازل عن المبادئ والثوابت التي بنى عليها واسس جيش الامام المهدي عليه السلام ؟

لو كان ... لو كان ... لو كان ...

فالاسئلة كثير والاجوبة واضحة يا احرار الصدر المقدس وعلى هذا الاساس اننا نعلن انشقاقنا عن كل خائن للصدر المقدس وسيكون هدفنا كل عميل خائن لمنهج الصدر وخطه في تشكيل جديد يسمى (خلايا مكافحة عملاء التيار) وسنضرب بكل قوانا كل من يريد الوقوف مع المحتل واذنابه وعلى رأسهم مقتدى الصدر وبرلمانييه مادامهم قبلوا بترشيح الهالكي المنتهك لنا ولشرفنا وها قد اعلناها بصراحة فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طفلة الحسين
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى عدد الرسائل : 9
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: لو كان الصدر المقدس بيننا هل .. يا مقتدى الصدر؟!    الخميس يوليو 14, 2011 2:19 pm

الله يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لو كان الصدر المقدس بيننا هل .. يا مقتدى الصدر؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: العام :: الحوار العام-
انتقل الى: