الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 السجين وفرصه الهرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدلوعة
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى عدد الرسائل : 79
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
علم بلدك :
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: السجين وفرصه الهرب   الأربعاء سبتمبر 03, 2008 7:15 am

السجـين وفرصه النجاة
احد السجناء في عصر لويس الرابع عشر محكوم عليه بالإعدام ومسجون في جناح قلعه. هذا السجين لم يبق على موعد إعدامه سوى ليله واحده
ويروى عن لويس
الرابع عشر ابتكاره لحيل وتصرفات غريبةوفي تلك الليلة فوجئ السجين ببابالزنزانة يفتح ولويس يدخل عليه مع حرسه ليقول لهأعطيك فرصه إن نجحت في استغلالها فبإمكانك إن تنجوا!
هناك مخرج موجود في جناحك بدون حراسه إن تمكنت من العثور عليه يمكنك الخروج
وان لم تتمكن فان الحراس سيأتون غدا مع شروق الشمس لأخذك لحكمالإعدام.
غادر الحراس الزنزانة مع الإمبراطور بعد إن فكوا سلاسله
وبدأتالمحاولات وبدا يفتش في الجناح الذي سجن فيه والذي يحتوى على عده غرف وزواياولاح له الأمل عندما اكتشف غطاء فتحه مغطاة بسجاده باليه على الأرضوما إن فتحها حتى وجدها تؤدى إلى سلم ينزل إلى سرداب سفلي ويليه درج أخريصعد مره أخرى وظل يصعد إلى أن بدأ يحس بتسلل نسيم الهواء الخارجي مما بثفي نفسه الأملإلى أن وجد نفسه في النهاية في برج القلعة الشاهق والأرضلا يكاد يراهاعاد إدراجه حزينا منهكا و لكنه واثق إنالإمبراطور لا يخدعهوبينما هو ملقى على الأرضمهموم ومنهك ضرب بقدمه الحائطوإذا به يحس بالحجر الذي يضع عليه قدمه يتزحزحفقفز وبدأ يختبرالحجر فوجد بالإمكان تحريكه وما إن أزاحه وإذا به يجد سرداباضيقا لايكاديتسع للزحف فبدأ يزحف وكلما زحف كلما استمر يزحف بدأ يسمع صوت خرير مياهوأحس بالأمل لعلمه إن القلعة تطل على نهر لكنه في النهايةوجدنافذة مغلقة بالحديد أمكنه أن يرى النهر من خلالهاعاد يختبر كل حجر وبقعهفي السجن ربما كان فيه مفتاححجر آخر لكن كل محاولاته ضاعت بلا سدى والليليمضى.
واستمر يحاول...... ويفتش..... وفي كل مره يكتشف أملا جديدا
... فمرهينتهي إلى نافذة حديديه ومره إلى سرداب طويل ذوتعرجاتلانهاية لها ليجد السرداب أعاده لنفس الزنزانة.
وهكذا ظل طوال الليل يلهث في محاولاتوبوادر أمل تلوح له مره من هنا ومرهمن هناك وكلها توحي له بالأمل في أولالأمر لكنها في النهاية تبوء بالفشل.
وأخيرا
انقضت ليله السجين كلهاولاحت له الشمس من خلال النافذة ووجد وجه الإمبراطوريطلعليه من الباب ويقول له : أراك لازلت هناقال السجين كنت أتوقع انك صادقمعي أيها الإمبراطور ..... قال له الإمبراطور ... لقد كنت صادقاسأله السجين.... لم اترك بقعه في الجناح لم أحاول فيها فأين المخرج الذيقلت لي: قال لهالإمبراطورلقد كانباب الزنزانة مفتوحا وغيرمغلق !
تعليق: الإنسان دائما يضع لنفسهصعوبات وعواقب ولا يلتفت إلى ما هو بسيط في حياتهحياتنا قد تكونبسيطة بالتفكير وتكون صعبة عندما يستصعب الإنسان شيئا في حياته !!!

لا بد أن ننظر حولنا وفى أنفسنا لحل مشاكلنا فالحل يسير وسهل إذا لجئنا للدعاء والأستغاثه بالله وصدق النيه مع الله والعمل بما يرضى الله فهو خير معين وهو القادر على ان يجعلنا نجد السبيل .. ولابد أن نبدأ من داخلنا فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .. فلتكن وقفه مع النفس ومع الله حتى يزلل لنا الصعاب ويجد لنا من كل ضيق مخرج... والله المستعان على أنفسنا أولا وعلى مشوارنا فى الحياة.. وندعوا الله مخلصين أن ييسر لنا سبيل النجاه من كل ضيق



وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثرا





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السجين وفرصه الهرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأدبي :: القصص والروايات-
انتقل الى: